اخبار

الحملات والأنشطة.

بما أن التنظيم الإرهابي المعروف باسم داعش قد تفوق فجأة على جزء كبير من العراق وسوريا بالإضافة إلى خلق تهديد حقيقي للسكان المحليين في تلك المناطق، غادر العديد من الناس خوفا على حياتهم إلى مدن اقلیم كردستان الثلاثة الرئيسية من بغداد، الأنبار، تكريت، موصل و سنجار التي بلغ عددها أكثر من مليونين.
و بهدف مساعدة اللاجئين بالإضافة إلى النازحين، نظم IFIR عددًا من الاجتماعات مع العديد من المنظمات غير الحكومية ونشطاء مدنيين معروفين في مدينة السليمانيە و نتيجة لذلك تم الإعلان عن حملة في 10 أغسطس 2014 (HSRCSO). بعد الاستعدادات من قبل العديد من المنظمات غير الحكومية، والأحزاب، المنظمات السياسية و النشطاء المدنيون، تم الإعلان عن الحملة في مؤتمر صحفي، ونتيجة لذلك جذب الانتباه من جميع مناحي الحياة و طلب من الجميع المساهمة بأي طريقة ممكنة للمساعدة ضحايا الحرب.
ما هو جدير بالذكر هو الرد على الحملة من الجميع، و التي ساهمت بشكل فعال و سخاء في مراكز التجمع. كانت رغبة المساهمين وسخاءهم على مستوى شجعونا على مواصلة حملتنا في فتح المزيد من المراكز. إلى حد كبير، تم التبرع بالمستوى الذي كان علينا، في كثير من الحالات، فتح مراكزنا لعدة أيام وليال بدون توقف.
خلال حملة (HSRCSO)، شارك الأفراد من المنظمات التعاونية طوعًا و بدعم مالي خاص، ليلاً ونهارًا، في هذه الحملة و كانوا يحصلون على المساعدات التي تم تلقيها إلى الضحايا.
إن مثل هذه الحملة، التي استمرت لأكثر من 22 يومًا و باب مفتوح و تحظى باهتمام دائم باللاجئين و كذلك النازحين، تستحق بلا شك الاستسلام و الاعتراف فيما يتعلق بالمسؤولية الطوعية لجميع أعضائها التي تؤدي بمستوى يفوق قدراتهم.
كان المشاركون في الحملة المذكورة 11 منظمة مع IFIR كمنظمة رائدة، و دعم من رئاسة برلمان حكومة إقليم كردستان، و مقاطعة مدينة السليمانية.
تمكنا في الحملة من الحصول على مساعدة/مساعدات لما يصل إلى (1014 عائلة و 250 طفلاً) في حي السليمانيە: مدينة السليمانيە، دربندخان، قرداغ، تشمتشمال، عربت، رانيە، حاجياوا، تشوارقرنە، رابرین، تاسلوجە، سیتک، پیرمجرون و تشوارتا، حيث استفاد منها الآلاف من النساء والأطفال من سنجار، مخمور، کرکوک و دیالە.
الأحكام التي تمكنا من تقديمها في حملتنا الأخيرة هي كما يلي:
الأرز، زيت الطهي، السكر، معجون طماطم، برغل، الحمص، العدس، الفاصوليا، الخبز، الماء، الحلويات، العصير، الطعام المعلب، أي اللحم، الدجاج، السمك … الخ.
احتياجات الرضع أي الحليب و الحفاضات و المناديل المبللة و الألعاب.
توفير ملابس موسمية للرجال و النساء و الأطفال، و التي كان الجميع في حاجة إليها، خاصة، لأنها تركت كل شيء خلفها.
و شملت البنود الأخرى السجاد و السجاد و البطانيات و الوسائد و معدات الطهي و صناديق التبريد.
بمساعدة و دعم السكان الأكراد في ألمانيا، نواصل دعم اللاجئين/النازحين، و في هذا الصدد، قمنا بتشكيل مجموعة جديدة (GHKR) كنتيجة تمكننا من توفير 6 طن من الملابس للاجئين الذين تم استيطانهم داخل مدينة السليمانية بالإضافة إلى مخیمات أخرى في عربت، دربندخان، كلار، باريكە، قرداغ، سيك، كنیسە تشوارتشرا، كنیسة رزغاري، كاتدرائية رعايە، بيريمغورن، رابرين، دوكان و بنجان.
في 11 ديسمبر 2015 وزعت IFIR المعونات (حصص مثل الأرز والفاصوليا والبازلاء والمعكرونة والسكر والملح والزيت …الاخ) على اللاجئين/النازحين في مخيمات (آشتی و عربت) التي استفاد منها أكثر من 2000 عائلة.
بسبب الحرب المستمرة في شمال سوريا AKA (روجاوا) ضد داعش و تدمير القطاع الطبي/الصحي، كانت هناك حاجة ماسة إلى إعادة تنشيط ذلك القطاع المحدد، قام IFIR بالتعاون مع HAWAR (المنظمة الخيرية السورية) بتسليم طنين من المساعدات الطبية، التي كانت مخصصة خصويصًا للنساء و الأطفال، إلى شمال سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق